يجوز تناول أدوية لتأخير الدورة الشهرية في الحج

الإثنين 27/مايو/2024 – 06:10 م

أجابت الدكتورة هند حمام، أمينة الفتوى بدار الإفتاء المصرية، على سؤال سيدة حول: “هل يجوز للمرأة أخذ دواء تأخير الدورة الشهرية لتتم الحج؟

أمينة الفتوى: يجوز تناول أدوية لتأخير الدورة الشهرية في الحج

وقالت أمينة الفتوى بدار الإفتاء المصرية، خلال حوار مع الإعلامية سالي سالم، بحلقة برنامج “حواء”، المذاع على فضائية “الناس”، اليوم الاثنين: يجوز للمرأة أداء مناسك الحج، إلا الطواف فيه اختلاف، لكن بعض السيدات عاوزين يؤدين العبادة بعيدا عن قلق الدورة الشهرية.

وأضافت: الفقهاء اتفقوا إنه يجوز أن تتناول المرأة أي دواء يقدم أو يؤخر أو يمنع الدورة الشهرية، لأداء عبادة معينة مثل الصيام أو الحج، لكن بشرط ألا يؤدي هذا الدواء أي ضرر لها على المدى القصير أو الطويل، وبالتالي لابد أن يكون الأمر تحت إشراف طبيب مختص، بلاش تأخد دواء حد جربه أو تسأل عنه في الصيدلية.

أمينة الفتوى: الله يسر العبادات على المرأة نظرا لطبيعتها الجسدية

فيما، أكدت الدكتورة هند حمام، أمينة الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أن الله سبحانه وتعالى يريد بنا اليسر ولا يريد بنا العسر، كما أبلغنا في كتابه الكريم، لافتة إلى أن سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم، قال يسروا ولا تعسروا، وهذا على الرجل والمرأة في العبادات.

وقالت أمينة الفتوى بدار الإفتاء المصرية: في خصوص المرأة ونظرا لطبيعتها الرقيقة، فالله أباح لها أمور لم يبيحها للرجل منها الزينة، وكذلك في العبادات جاءت ميسرة بما يتناسب مع طبيعتها الجسدية، فالرجل ملزم بصلاة الجمعة في المسجد وكذلك الأعياد لكن المرأة غير ملزمة.

وتابعت: المرأة مرفوع عنها التكليف في الصلاة تماما وغير مأمورة بالقضاء في الصلاة، وكذلك في الصيام رفع عنها الصيام وعليها قضاء هذه الأيام، وفى شتى أبواب التشريع وكذلك في الحج.

وأضافت: الله يسر مناسك الحج على الرجل والمرأة، والله جعل فيه قيد وهو قيد الاستطاعة وفرض مرة واحدة فى العمر، فهو العبادة التي لو تركنا فيها واجب لا تفسد، ولو وقعنا في محظور لا يبطل الحج.

Related Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى