جارديان: الوحدة داخل إسرائيل تتلاشى مع اقتراب الحرب فى غزة من شهرها التاسع

تحت عنوان “الوحدة في إسرائيل تتلاشى مع اقتراب الحرب في غزة من شهرها التاسع”، ألقت صحيفة الجارديان البريطانية الضوء على الانقسامات داخل المجتمع الإسرائيلي مع استمرار الحرب، وانخفاض المعنويات مع انهيار محادثات إطلاق سراح الرهائن واعتقاد المزيد بأن تحقيق “النصر الكامل” على حماس أمر مستحيل.

 

وقالت الصحيفة، إنه في مجتمع إسرائيل شديد الاستقطاب، والمنقسم على أسس عرقية ودينية وسياسية، من المفترض أن يكون الجيش “جيش الشعب”، بوتقة انصهار غير سياسية تجمع البلاد. ولكن مع اقتراب الحرب ضد غزة من شهرها التاسع، تلاشت الوحدة الوطنية التي ظهرت في أعقاب هجوم 7 أكتوبر.

 

 

وقال سمحا (45 عاما)، أثناء زيارته للمنطقة الترفيهية في الهواء الطلق في القدس المحتلة، في يوم حار الأسبوع الماضي: نحن مجتمع منقسم سياسيا، وللأسف، أعتقد أننا منقسمون بشدة حول الأمور الأكثر أهمية. عندما يتعلق الأمر بالحرب والمشاكل في الشرق الأوسط، نحن منقسمون حول كيفية حلها … لا أعرف إذا كان هناك حل أصلاً.

 

وقال أحد المتسوقين ويدعى يفرات (67 عاما): هناك كراهية وعدوان من جميع الجهات. لا أعرف كيف يمكننا أن نعود معًا بعد هذا. لست متأكدا من أنه سيكون هناك انتصار في الحرب على الإطلاق.

 

واعتبرت الصحيفة أنه كلما طال أمد الحرب، دون أي خطة ملموسة لليوم التالي، انخفضت الروح المعنوية. و انهارت مراراً وتكراراً المحادثات الرامية إلى إطلاق سراح الرهائن الإسرائيليين المائة المتبقين، في حين لا تزال الحياة اليومية معطلة مع استمرار الحرب.

 

وفي حين أشارت استطلاعات الرأي في أكتوبر إلى أن 70% من الإسرائيليين يعتقدون أن البلاد يجب أن تقاتل حتى يتم “القضاء على حماس”، فقد وجد استطلاع أجراه معهد “ميدجام” في مايو ، وهي شركة لأبحاث السوق واستطلاعات الرأي مقرها شرق تل أبيب، أن 62% يعتقدون الآن أن تحقيق “النصر الكامل” في غزة أمر مستحيل.

  

Related Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى