لمدة 4 سنوات.. الجريدة الرسمية تنشر قرار اعتماد تشكيل اتحاد روابط مستخدمي المياه

الإثنين 27/مايو/2024 – 05:57 م

نشرت الجريدة الرسمية، قرار وزارة الموارد المائية والري رقم 166 لسنة 2024، بشأن اعتماد تشكيل اتحاد روابط مستخدمي المياه.

لمدة 4 سنوات.. الجريدة الرسمية تنشر قرار اعتماد تشكيل اتحاد روابط مستخدمي المياه

وجاء نص المادة الأولى كالتالي: 

يشكل مجلس إدارة اتحاد روابط مستخدمي المياه لمدة أربع سنوات، اعتبارا من 24 / 1 / 2024، على النحو التالي:

-رائف السيد محمد إسماعيل: رئيس الاتحاد. 

–  خالد عبد الظاهر عبد الرحمن – أمين الصندوق. 

– على مصطفى محمد كشك – سكرتير الاتحاد.

– محمد عبد المقصود قطب – عضوا.

– محمد السيد محمود رمضان – عضوا.

– فيصل محمد أحمد الكمار – عضوا.

– نجيب محمدى حسين – عضوا.

– خالد عبد العزيز فرج – عضوا.

– عبد العال على عبد العال – عضوا.

– عبد الله عبد العاطي محمود – عضوا.

– عاطف محمد إسماعيل أبو رحاب عضوا.

 

لمدة 4 سنوات.. الجريدة الرسمية تنشر قرار اعتماد تشكيل اتحاد روابط مستخدمي المياه

 

لمدة 4 سنوات.. الجريدة الرسمية تنشر قرار اعتماد تشكيل اتحاد روابط مستخدمي المياه

فيما، قال الدكتور هاني سويلم وزير الموارد المائية والري ورئيس مجلس وزراء المياه الأفارقة (الأمكاو) إن القارة الإفريقية تواجه العديد من التحديات في قطاع المياه خاصة مع تزايد أعداد السكان والتأثيرات السلبية للتغيرات المناخية على المياه وضعف البنية التحتية والقدرات الفنية في قطاع المياه بالقارة، وهو ما يتطلب حشد الجهود والتمويلات وتطوير السياسات للتعامل الفعال مع هذه التحديات بما ينعكس على تحسين المستوى المعيشي لسكان القارة وتحسين عملية إدارة المياه ورفع قدرة الدول الإفريقية على التعامل مع الكوارث الطبيعية المرتبطة بالمياه خاصة ونحن نقترب من الموعد النهائي لتحقيق رؤية إفريقيا للمياه 2025.

وأكد وزير الري أن الدولة حريصة على تعزيز التعاون مع كافة الدول الإفريقية، وتقديم كافة أشكال الدعم التي تخدم المواطنين من أبناء القارة من خلال تنفيذ مشروعات عديدة في مجال إنشاء محطات مياه شرب جوفية مزودة بالطاقة الشمسية، وخزانات لحصاد مياه الأمطار، ومراسي نهرية لخدمة الملاحة النهرية، ومحطات لقياس المناسيب والتصرفات، ومعمل لتحليل نوعيه المياه، ومركزا للتنبؤ بالفيضان، ومشروعات لمقاومة الحشائش المائية.

Related Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى