أونروا: المعلومات الواردة حول شن هجمات على عائلات فى رفح الفلسطينية “مروعة”

قالت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل الاجئين الفلسطينيين الأونروا إن التقارير التى وردت عن شن هجمات على عائلات تبحث عن مأوى فى رفح جنوب قطاع غزة “مروعة”.

 

وكتبت الأونروا على منصة “إكس” “إن المعلومات الواردة من رفح حول وقوع المزيد من الهجمات على العائلات التي تبحث عن مأوى مروعة”، مضيفة “هناك تقارير عن سقوط أعداد كبيرة من الضحايا، بينهم أطفال ونساء .. غزة جحيم على الأرض، والصور التي التقطت الليلة الماضية هي شهادة أخرى على ذلك”.

 

 

وكان مسؤولون في خدمات الصحة والطوارئ المدنية الفلسطينية قد أعلنوا أمس الأحد، أن الغارات الجوية الإسرائيلية قتلت ما لا يقل عن 35 فلسطينيا وأصابت عشرات آخرين في منطقة في رفح مخصصة للنازحين .

 

وجاء ذلك بعد أيام فقط من إصدار محكمة العدل الدولية أمرا لإسرائيل بالوقف الفوري لهجومها على رفح، التي لا يزال يلجأ إليها مئات الآلاف من المدنيين.

 

من جهتها قالت المتحدثة باسم وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين أونروا جولييت توما، إنه لم يعد هناك مكان آمن أو أشخاص ينعمون بالأمان في قطاع “غزة” بما في ذلك العاملين في مجال الإغاثة، وذلك في أعقاب القصف الإسرائيلي على خيام للنازحين بمدينة “رفح” أمس.

 

وأضافت توما في تصريح لشبكة “سي إن إن” الأمريكية، اليوم الاثنين، أن الوكالة غير قادرة في الوقت الحالي على التأكد من سلامة كافة العاملين بها في أعقاب هجوم أمس على “رفح”، مشيرة إلى أن أغلب العاملين في الوكالة – والبالغ عددهم 13 ألفا – نزحوا لأماكن عديدة أو مناطق مفتوحة جراء الصراع.

 

وتابعت المتحدثة باسم وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين أونروا، أن نزوح المواطنين داخل قطاع “غزة” سريع ومتكرر ما يجعل من الصعوبة بما كان الوفاء باحتياجاتهم، مضيفة أن الوكالة تعاني من القيود الإضافية المفروضة على جلب المساعدات منذ بدء إسرائيل عمليتها العسكرية في “رفح” في السادس من مايو الجاري.

 

يشار إلى أن ما يقرب من 40 شخصا استشهدوا أمس إثر استهداف إسرائيلي لمخيم نازحين في شمال غرب “رفح”، في منطقة صنفها الجيش الإسرائيلي من بين المناطق الآمنة للنزوح إليها.

 

Related Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى