إبادة بلا هوادة.. قوات الاحتلال تقصف المخيمات وتحرق النازحين الفلسطينيين أحياء

مجزرة جديدة وانتهاك إنساني صارخ قامت به قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ ساعات قليلة، بعد أن قصفت قوات الاحتلال مخيمات النازحين في رفح الفلسطينية بالقرب من مخازن الأمم المتحدة للمساعدات، ما أسفر عن استشهاد أكثر من  100 فلسطيني وإصابة أخرين.

 

من جانبها قالت مقررة الأمم المتحدة الخاصة للأراضي الفلسطينية المحتلة فرانشيسكا ألبانيز، إن قصف قوات الاحتلال الإسرائيلية لمخيم نازحين برفح، تحدٍ صارخ للقانون والنظام الدوليين.

 

وتابعت المقررة الأممية أن مزيد من الرعب في غزة حيث قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بقصف مخيم للنازحين الفلسطينيين في رفح؛ مما أدى إلى اشتعال النيران في الخيام البلاستيكية وحرق الناس أحياء بشكل مأساوي.

 

وأضافت ألبانيز في منشور على منصة “أكس”، أن الإبادة الجماعية بغزة لن تنتهي دون ضغوط خارجية ويجب فرض عقوبات على إسرائيل وتعليق الاستثمارات والاتفاقيات والتجارة والشراكة معها.

 

وشددت على أن هذه القسوة، إلى جانب التحدي الصارخ للقانون والنظام الدولي، هي أمر غير مقبول مضيفة أن الإبادة الجماعية في غزة لم تنتهي بسهولة دون ضغوط خارجية.

 

وأكدت منظمة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين  الأونروا  أن الحب علي غزة حربا علي المدنيين مضيفة أنه لا تزال الخسائر في صفوف المدنيين والنزوح وتدمير المنازل والبنية التحتية المدنية الأساسية مستمرة بلا هوادة.

 

وأضافت المنظمة الأممية خلال منشور علي حسابها بموقع التواصل الاجتماعي (X): لا يوجد مكان آمن في غزة، مشددة علي  ضرورة وقف إطلاق النار  وتوصيل المساعدات الإنسانية للمدنيين.

 

وأشارت المنظمة الأممية إلي أن المساعدات موجودة، على بعد عشرات كيلومترات من المدنيين بينما يقترب السكان من المجاعة بسبب وجود التحديات المستمرة التي تواجه تلقي المساعدات وتسليمها في قطاع غزة ، بما في ذلك عمليات التفتيش التعسفية المعقدة والقيود المفروضة على الوصول من قبل السلطات الإسرائيلية.

 

ومن جانبه أكد المتحدث باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين فى غزة الأونروا، الدكتور عدنان أبو حسنة أن أعداد الشهداء والجرحى جراء استهداف جيش الاحتلال الإسرائيلى لخيام النازحين فى رفح قد يتجاوز 100 شخص.

 

وقال الدكتور عدنان أبو حسنة إن القصف الإسرائيلي طال منطقة قريبة من مخازن تابعة لنا، كما استهدف منطقة مكتظة بالنازحين، مشيرا إلى أن إسرائيل قصفت منطقة مصنفة على أنها آمنة.

 

وأضاف أن المنطقة التي قصفت كانت تضم أعدادا كبيرة من الخيام البلاستيكية، الأمر الذى تسبب في نشوب حرائق كبيرة، مؤكدا أنه تم السيطرة على الحرائق ولكن المنطقة باتت مدمرة بشكل كبير.

 

وكان المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، قد أعلن أمس أن استهداف جيش الاحتلال الإسرائيلى لخيام النازحين في رفح بشكل متعمد، هي مجزرة فاقت كل الحدود، وتتطلب تدخلا عاجلا لوقف هذه الجرائم التي تستهدف الشعب الفلسطيني فورا.

 

ومن جانبه أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش عن فزعه إزاء عدم تنفيذ الأوامر الأخيرة الصادرة عن محكمة العدل الدولية بشأن الوضع في غزة، وذكّر بأن قرارات المحكمة ملزمة.

 

وشدد الأمين العام على ضرورة حماية المدنيين وتلبية احتياجاتهم الأساسية بما في ذلك الوصول إلى الغذاء والمأوى والمياه النظيفة وذلك تزامنا مع نزوح أكثر من 800 ألف شخص من رفح بسبب الأعمال العدائية وأوامر الإخلاء منذ 6مايو.

 

وأكد أنطونيو جوتيريش الحاجة إلى فتح جميع المعابر إلى قطاع غزة بما يتماشى مع قرار مجلس الأمن رقم 2720، الذي تم اعتماده في ديسمبر 2023، وأن تتمتع المنظمات الإنسانية بإمكانية الوصول الكامل والآمن ودون عوائق إلى جميع المدنيين المحتاجين في جميع أنحاء غزة.

 

Related Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى