عضو بـ«الغرف التجارية»: رأس الحكمة تنعش القطاع العقاري في مصر – اقتصاد

طفرة كبيرة شهدها القطاع العقاري بفضل مشروع «رأس الحكمة»، والذي يعد أحد أهم وأبرز مشروعات التطوير العقاري على مستوى الجمهورية، والذي من شأنه إحداث طفرة وانتعاشة كبيرة بمجال سوق العقارات في داخل مصر، وهو الأمر الذي سيجذب كثيرا من الشركات العالمية للاستثمار في تلك البقعة ذات الطبيعة الساحرة على أرض مصر.

شعبة الاستثمار العقاري: عكست الاتفاقية الجديدة ما في مصر من فرص واعدة

يقول المهندس داكر عبد اللاه، عضو شعبة الاستثمار العقاري بالاتحاد العام للغرف التجارية، عضو لجنة التطوير العقاري والمقاولات بجمعية رجال الأعمال المصريين، إن مشروع رأس الحكمة يعد إحدى الشراكات الاستثمارية الجيدة والناجحة مع دولة الإمارات، حيث عكست الاتفاقية الأخيرة بين مصر والإمارات ما في مصر من فرص واعدة وعظيمة جاذبة لمجال الاستثمار والتطوير العقاري بشكل كبير.

وأضاف «عبد اللاه»، في تصريحات خاصة لـ«الوطن»، أن الشراكة ما بين مصر والإمارات في قطاع التطوير العقاري أعطت انطباعات قوية أمام العالم حول قوة الاقتصاد المصري، كونه اقتصادا واعدا على مستوى الشرق الأوسط وجاذبا للاستثمارات الاجنبية والعربية، مشيرا إلى أن الشراكة الاستثمارية في منطقة رأس الحكمة ستكون قوية وكبيرة، حيث ستساهم في توفير الدولار بشكل كبير.

عبداللاه: هناك حالة كبرى من الاستقرار في سعر الدولار

وأوضح عضو شعبة الاستثمار العقاري بالاتحاد العام للغرف التجارية، أن ذلك الأمر يعني وجود حالة كبرى من الاستقرار في أسعار الدولار، بدأت تنعكس على سعر الدولار، ساهمت في القضاء على السوق الموازية وتيسير وسهولة في تدبير الدولار اللازم لاستيراد مستلزمات الإنتاج والصناعة، ما أدى بدوره إلى تراجع أسعار السلع والمنتجات بشكل ملحوظ بعد وجود سعر صرف عادل للدولار أمام الجنيه المصري في كل البنوك، ما أدى إلى توافر الخامات اللازمة للإنتاج وأسعار السلع في الأسواق بشكل كبير ومعقول.

خبير اقتصادي: المشروع ساهم في توفير عملة أجنبية بقوة

من جانبه، قال بلال شعيب، الخبير الاقتصادي، إن إتمام صفقة رأس الحكمة من قبل الحكومة المصرية أدى بدوره إلى تراجع سعر الدولار في السوق الموازية، خاصة وأن الدفعات المتفق عليها للمشروع دخلت بالفعل إلى مصر في مواعيدها المحددة، ما ساهم في زيادة مدخولات الاستثمارات الأجنبية المباشرة.

وأضاف «شعيب» في تصريح خاص لـ«الوطن»، أن المشروع الجديد في رأس الحكمة سيساهم بشكل كبير في تطوير منطقة الساحل الشمالي وسيمثل طفرة بكل المقاييس، ذلك لأن المشروع سيغير المنطقة وقواعد اللعبة فيها، كما سيعزز مكانته مصر كثاني أكبر منطقة جاذبة للاستثمارات في مصر بعد شرق القاهرة، وهو المشروع الذي شهد دعما كبيرا في العالم العربي، خاصةً من قبل الإمارات العربية المتحدة، والتي ستساهم بخبراتها الممتدة بمجال تطوير العقارات الفاخرة، والسياحة، والترفيه، في إنجاح المشروع.

خبير اقتصادي: صفقة رأس الحكمة أدى لتراجع سعر الدولار

من جانبه، قال بلال شعيب، الخبير الاقتصادي، إن إتمام صفقة رأس الحكمة من قبل الحكومة المصرية أدى بدوره إلى تراجع سعر الدولار في السوق الموازية، خاصة وأن الدفعات المتفق عليها للمشروع دخلت بالفعل إلى مصر في مواعيدها المحدده، ما ساهم في زيادة مدخولات الاستثمارات الأجنبية المباشرة.

وأضاف «شعيب» في تصريح خاص لـ«الوطن»، أن المشروع الجديد في رأس الحكمة سيساهم بشكل كبير في تطوير منطقة الساحل الشمالي وسيمثل طفرة بكل المقاييس، ذلك لأن المشروع سيغير المنطقة وقواعد اللعبة فيها، كما سيعزز مكانته مصر كثاني أكبر منطقة جاذبة للاستثمارات في مصر بعد شرق القاهرة، وهو المشروع الذي شهد دعما كبيرا في العالم العربي، خاصةً من قبل الإمارات العربية المتحدة، والتي ستساهم بخبراتها الممتدة بمجال تطوير العقارات الفاخرة، والسياحة، والترفيه، في إنجاح المشروع.

وأوضح أن المشروع الجديد يتماشى ورؤية الحكومة طويلة الأمد من أجل تحويل الساحل الشمالي لوجهة مزدهرة خلال العام، مضيفا أنه من المتوقع أن يدعم المشروع التنافسية في قطاع العقارات، كما سيعزز قيمة العروض ويزيد من جاذبية المنطقة، حيث أنه من المتوقع أن يوفر مشروع رأس الحكمة الجديد فرص عمل كبرى للمصريين، لدعمه رؤية الحكومة في مدينة العلمين الجديدة، ما سيهدف تعزيز النمو الاقتصادي بجميع أنحاء المنطقة، ويعكس الشراكة طويلة المدى بين مصر والإمارات العربية المتحدة.

Related Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى