مدبولى يلتقي مسئولي “هاير- مصر” لتصنيع الأجهزة المنزلية

أعرب رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى عن سعادته بوجود شركة “هاير” العالمية في مصر، مُشيراً إلى أن الشركة حظيت بزيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي لمجمع “هاير” الصناعي وافتتاحه المرحلة الأولى من المصنع، بما يؤكد حرص جميع جهات الدولة على نجاح هذا المشروع المهم.

جاء ذلك خلال لقاء رئيس مجلس الوزراء، اليوم الأحد، بمقر الحكومة في العاصمة الإدارية الجديدة، مع المهندس أحمد الجندي مدير عام شركة “هاير – مصر” لتصنيع الأجهزة المنزلية بمدينة العاشر من رمضان، وذلك بحضور وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الدكتور عاصم الجزار، والرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة حسام هيبة، ومدير إنتاج التكييف المركزي بالشركة محمد رجب طه.

وقال مدبولى “لمسنا مدى جدية شركة “هاير”، ولذا كانت رسالة رئيس الجمهورية بالحضور لافتتاح مصنع الشركة، ليؤكد دعم الدولة الكامل لكل المستثمرين الجادين، خاصةً الذين يضخون استثمارات مباشرة، ويوفرون منتجات عالية الجودة تحتاجها السوق المصرية، بما يُسهم في خفض الفاتورة الاستيرادية”.

وفي ذات السياق، أكد الدكتور مصطفى مدبولي حرصه على زيارة المشروعات الصناعية الرائدة بالمناطق الصناعية بمختلف محافظات الجمهورية، ومن بينها مجمع “هاير” الصناعي، مُضيفاً أن قطاع الصناعة يأتي على رأس أولويات عمل الحكومة، بما يُحقق مستهدفات الدولة ذات الصلة بتقليل الواردات، وتغطية احتياجات السوق المحلية، وزيادة نسبة المكون المحلي، وتوفير مزيد من العملة الأجنبية.

وأضاف أنه سبق وأن تم التوافق مع مسئولي الشركة على سرعة تصنيع أجهزة التكييف المركزي، وبالفعل بدأت الشركة في صناعة التكييفات ذات القدرات المُنخفضة، واليوم يتم مناقشة إجراءات تصنيع أجهزة التكييف ذات القدرات العالية، مُؤكدا استعداد الدولة لتقديم كل التيسيرات والمحفزات المطلوبة.

ومن جهته، قال مدير الشركة “إن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي وافتتاح المصنع كان لها أثر كبير ودفعة قوية، حيث تم التأكيد على سُرعة البدء في المرحلة الثانية من المجمع الصناعي، وذلك اعتباراً من أول يونيو المقبل، وهي المرحلة التي تتضمن تصنيع أجهزة الثلاجات والفريزر”.

واستعرض موقف مصنع أجهزة التكييف المركزية، حيث أوضح أن المصنع الحالي (المرحلة الأولى) تشمل التكييفات ذات القدرات المنخفضة والمتوسطة، وتم تنفيذها بالفعل باستثمارات تقدر بحوالي 5 ملايين دولار، مُضيفاً أنه من المخطط إنشاء مصنع جديد يضم المرحلة الثانية (VRF)، والمرحلة الثالثة “التشيلر” اعتباراً من يناير 2025.

ونوه بأنه سيتم نقل التكنولوجيا من شركات رائدة في مجال صناعة التكييفات المركزية، مُوضحاً أن إنشاء هذا المصنع يُعد الأول من نوعه في الشرق الأوسط، ومن المُخطط أن يقدم منتجاً بسعر منافس، بما سيقلل الاستيراد الذي يُكلف الدولة عملة صعبة، كما سيُسهم في زيادة التصدير الذي يُساعد على توفير العملة الأجنبية.

وعرض المهندس أحمد الجندي احتياج الشركة لتوفير 45 ألف متر مربع لتوسعات الشركة وتنفيذ مصنع التكييفات المركزية.. وفي هذا الصدد، وجه رئيس مجلس الوزراء بتوفير الأرض المطلوبة فورا.

Related Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى