سماع دوى 15 انفجارا في تل أبيب عقب إطلاق رشقة صاروخية من غزة

أفادت قناة “القاهرة الإخبارية” في خبر عاجل نقلا عن إعلام إسرائيلي: سماع دوي 15 انفجارا في تل أبيب عقب إطلاق رشقة صاروخية من قطاع غزة. 

ارتفاع ضحايا الحرب الإسرائيلية على غزة إلى 35 ألفًا و984 شهيدًا

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة ارتفاع عدد ضحايا الحرب الإسرائيلية على القطاع إلى 35 ألفاً و984 فلسطينيًا، بينهم 81 خلال آخر 24 ساعة، وذلك في اليوم 233 من الحرب.

وذكرت الوزارة، في بيان، أن إجمالي عدد الإصابات وصل إلى 80 ألفاً و643 فلسطينياً، بينهم 223 إصابة خلال آخر 24 ساعة.

كتائب القسام تعلن أسر جنود إسرائيليين.. وتل أبيب تنفي 

أعلن الناطق باسم كتائب القسّام، الجناح العسكري لحركة حماس “أبو عبيدة”، أن مقاتلي الحركة نفذوا عملية ضد قوة إسرائيلية بمخيم جباليا شمال غزة، وتمكنوا من أسر جنود إسرائيليين، وقتل وجرح آخرين والاستيلاء على عتادهم العسكري، فيما نفى الناطق باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هجاري في بيان وجود “أي حادث لاختطاف جندي إسرائيلي”.

وقال “أبو عبيدة” في كلمة مصورة، إن عناصر كتائب القسام “استدرجت” قوة إسرائيلية إلى نفق بالمخيم، “وأوقعوها في كمين داخل هذا النفق وعلى مدخله”، مشيرًا إلى أن مقاتلي كتائب القسام “اشتبكوا مع أفراد هذه القوة، ثم هاجموا قوة الإسناد التي هرعت إلى المكان، وأصابوها بشكل مباشر”.

وأضاف “أبو عبيدة”: “كل يوم يمضيه العدو في عدوانه على شعبنا وأهلنا سيكون له ثمن باهظ وكبير”، متابعًا: “مستمرون في مواجهتنا للعدوان في كل شارع وحي ومدينة ومخيم في قطاعنا من بيت حانون إلى رفح، وسنكشف عن تفاصيل جديدة لهذه العمليات في الوقت المناسب”.

ونشرت حماس مقطعًا مصورًا يُظهر ما يبدو أنه شخص ملطخ بالدماء يتم جره على أرضية نفق وصوراً لزي عسكري وبندقية.

في المقابل، نفى الناطق باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هجاري في بيان على موقع “إكس”، وجود “أي حادث لاختطاف جندي إسرائيلي”، وذلك ردًا على بيان “كتائب القسام”.

وفي السياق ذاته، نقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن مسؤول وصفته بأنه رفيع المستوى، قوله إن رئيس الموساد دافيد برنياع، عاد إلى إسرائيل، السبت، بعد اجتماع عقده في العاصمة الفرنسية باريس مع مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية CIA، وليام بيرنز، ورئيس وزراء قطر (التي تشارك في الوساطة)، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني. 

وأوضح المسؤول الإسرائيلي، أن المسؤولين الثلاثة ناقشوا “بناء بنية تحتية تهدف إلى تمهيد الطريق لاستئناف المفاوضات”.

Related Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى