فلنتحدث عن الاحتياجات الشهرية للنساء في غزة ودعم صندوق الأمم المتحدة للسكان

يُعرض ذلك مئات آلاف الفتيات والنساء لخطر الإصابة بالتهابات الجهاز التناسلي والمسالك البولية فضلا عن الاستغلال والانتهاكات بسبب نقص المواد الأساسية في الأسواق المحلية وارتفاع الأسعار. 

جمعية الثقافة والفكر الحر- شريكة صندوق الأمم المتحدة للسكان- تدير مركز إيواء في منطقة المواصي، على بعد حوالي 10 كيلومترات إلى الشمال من رفح و6 كيلومترات غرب خان يونس، بالإضافة إلى عدد آخر من مراكز الإيواء بين خان يونس ورفح، لكن ثلاثة منها فقط تعمل حاليا.

تؤوي تلك المراكز ما يقدر بنحو 1000 أسرة. ومن خلال الجمعية قدم صندوق الأمم المتحدة للسكان مساعدة نقدية إلى ما بين 400 و500 امرأة، و2000 مجموعة من الأدوات الصحية للدورة الشهرية.

منذ بدء الأعمال العدائية الحالية في غزة، قام صندوق الأمم المتحدة للسكان بتوزيع الآلاف من الأدوات الضرورية للدورة الشهرية، والنظافة الأسرية، ومستلزمات الكرامة للمراهقات، بالإضافة إلى التحويلات النقدية للنساء المستضعفات، بمن فيهن الحوامل والمرضعات.

يتواصل صندوق الأمم المتحدة للسكان مع آلاف النساء المعرضات لخطر العنف القائم على النوع الاجتماعي من خلال التوعية بالدعم النفسي والاجتماعي والصحة والحماية والنظافة في الملاجئ، بالإضافة إلى تسهيل الإسعافات الأولية والدعم النفسي الاجتماعي من خلال متطوعين شباب. 

لكن هذه الاستجابات ليست سوى قطرة في محيط كما يقول الصندوق، مؤكدا الحاجة إلى الوقف الإنساني لإطلاق النار لوقف المعاناة وتمكين العاملين في المجال الإنساني من الوصول إلى الأشخاص الذين هم في أمس الحاجة إليها.

Related Posts

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button