الآثار تستجيب لتوصيات إعلام النواب وتنشئ مظلات شمسية للزوار بمعبد فيلة

أشاد وفد البرلمانى من أعضاء لجنة الإعلام والثقافة والآثار برئاسة النائب الدكتور نادر مصطفى وكيل اللجنة عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، باستجابة قطاع الآثار لتوصيات اللجنة، وتوفير مظلات لحمايه الزوار من اشعه الشمس وكذلك مقاعد جلوس لكبار السن، كما تم تركيب لوحات إرشادية لشرح أجزاء المعبد على حدة.

وأكد الدكتور عبدالمنعم سعيد  مدير عام منطقة آثار أسوان والنوبة، أن معابد فيلة بأسوان تم إنقاذها بواسطة اليونسكو ونقل المعابد من جزيرة فيله لجزيرة ايجليكا.

وأضاف ” سعيد ” خلال زيارة تفقدية للمعابد للوفد البرلمانى من أعضاء لجنة الإعلام والثقافة والآثار بمجلس النواب برئاسة النائب الدكتور نادر مصطفى وكيل اللجنة عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، أن المعبد يقع جنوب خزان اسوان ويضم الجزيرة معبد ايزيس ومعبد حتحور وكشك تراجان وبوابه هادريان ومقصوره نختنبو ومقياس للنيل.

وأوضح “سعيد ” أنه تم إجراء تطوير حديث داخل المعبد وخلال الشهر القادم سننتهى من إنشاء البوابات الالكترونية وجارى تركيب كاميرات مراقبه داخل وخارج المعبد للحفاظ على الأثر وحماية الزوار وتركيب كشافات اناره لزياده كفاءه الاضاءة، وتطوير الكافتيريا الخاصة بالمعبد واظهارها بالمظهر اللائق امام السائحين وتم تركيب مظلات لحمايه الزوار من اشعه الشمس وكذلك مقاعد جلوس لكبار السن، كما تم تركيب لوحات ارشادية لشرح اجزاء المعبد على حدة وتقليم الاشجار.

وأوضح شاذلى على عبدالعظيم مدير اثار اسوان ومحمود عبداللاه  مدير معابد فيله أنه تم ازاله المخلفات لإظهار بانوراما المنطقة الاثرية، كما انه جارى إنشاء غرفة تذاكر امام المعبد من الداخل لاستيعاب اعداد الزائرين وتخفيف الضغط على الشباك الخارجى وتم العمل بمنظومة التحول الرقمى لطبع تذاكر الدخول بواسطه كارت الفيزا وشراء تذاكر اونلاين، كما أنه جارى تركيب بوابات كنترول داخليه امام المعبد للتحكم فى اعداد الزائرين للمعبد.

من جانبه قال النائب نادر مصطفى وكيل اللجنة عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين أن معبد فيلة،معبد فريد من نوعه حيث يقع على جزيرة وسط مياه النيل كانت المشتى الخاص بالإلهة ايزيس عندما كانت تأتى لزيارة قبر زوجها اوزاريس.

 

وأضاف مصطفى أنه تم إنقاذ المعبد فى سياق إنقاذ معابد النوبة الذى تم بالمشاركة بين الحكومة المصرية وهيئة اليونسكو مابين عام 1970 و1980 مؤكدا أنه تم الاستجابة لتوصيات اللجنة السابقة بشأن توفير الخدمات اللائقة بالمواقع والمعابد الأثرية ومنها معبد فيلة، حيث تم إقامة مظلات للسائحين وكبار السن جارى زيادة إعدادها، إضافة إلى إنشاء دورات مياه جيدة وكافيتريا وتلك استجابة للتوصيات التى طالبت بها اللجنة عقب زيارتها الأخيرة مشددا على ضرورة تعميم توفير كافة الخدمات بالشكل اللائق لزوار كافة المناطق الاثرية والسياحية.

واوضحت النائبة منى عمر نائبة حماة وطن أن موقع معبد فيلة رائع حيث يطل على جزيرة اجيليكا المطلة على نهر النيل هذا الموقع الذى يبعد حوالى 500 متر عن موقعه القديم، واضافت أن هذا المعبد بنقوشه التى ترجع للعصرين البطلمى والرومانى يقف شاهدا على عظمة الحضارة المصرية.

مشيرة إلى تلاحظ زيادة اعداد السائحين الأجانب فى أسوان هذا العام ودخول جنسيات جديدة مثل السائحين الصينيين وهو ما يبشر بتنامى الدخل القومى من السياحة الأمر الذى سوف يكون له مردوده الإيجابى على الاقتصاد.

وشدد النائب عصمت زايد على ضرورة سرعة الانتهاء من تطوير المعبد بشكل كامل وافتتاح شباك التذاكر الداخلى،مع عدم إلغاء شباك التذاكر الخارجى، حيث أن المتحف فى منطقة مفتوحة من جميع الجهات داخل الجزيرة ومن الممن وصول المراكب إليه دون المرور على مدخل المعبد من الطريق البرى، ووجود شباكين يخفف الزحام ويصبح قيمة مضافه لعدم تهرب زائر من دفع التذاكر.

وأكدت نائبة التنسيقية الدكتورة منال هلال أن معبد فيلة، الذى بدأ تشييده فى عهد الملك بطليموس الثانى، وساهم فى بنائه العديد من الملوك البطالمة، والذى خصص لعبادة الإلهة إيزيس، هو المعبد الرئيسى فى الجزيرة، بالإضافة للعديد من المعابد، منها معبد حتحور، ومعبد حورس مشددة على ضرورة الاهتمام بالمناطق الأثرية باعتبارها مصدر دخل قومى.

وأشادت النائبة ضحا عاصى نائبة التجمع، بالتطوير الذى لحق بمعبد فيله، والاستجابة لتوصيات لجنة الإعلام مايؤدى إلى تخفيف الزحام على شباك التذاكر، مطالبة باستمرار فتح منفذين لتحصيل التذاكر،والاهتمام بالمناطق الأثرية باعتبارها مصدر من مصادر الدخل القومى.

حضر الزيارة النائبة ريهام عبدالنبى والنائب جابر ابوخليل عن محافظة أسوان والنائبة جيهان البيومى عضو لجنة التعليم بمجلس النواب.

 

Related Posts

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button