في عيد الحب.. القمر والمشترى يدخلان في «قبلة كونية»

اقتران القمر والمشترى

في يوم عيد الحب؛ يبدو أن الأجواء الرومانسية تجاوزت كوكب الأرض ووصلت حتى باقي كواكب المجرة بصورة وصفت بالسريالية، إذ كشفت وكالة ناسا أن الأرض ستشهد “قبلة كونية” بين القمر والمشتري، مساء اليوم الأربعاء.
وسيبدو الهلال والمشتري بالنسبة لسكان الأرض، وفق ما نقلته الديلي ميل على مسافة بضعة أصابع من بعضهما البعض بعد نحو ساعة من غروب الشمس، إلا أنهما سيكونان على بعد حوالي 227 مليون ميل في الواقع. ولا يعتبر هذا الحدث نادرا، لكن وقوعه في هذا اليوم فريد من نوعه.
وحسب ما يدعيه علم التنجيم، يمثل اقتران الجسمين الكونيين في سماء الليل النمو والوفرة والشفاء والحظ السعيد.
وسيبدو الحدث جليا فوق سنغافورة وأستراليا بسبب الوهم البصري الذي يجعل القمر يبدو أكبر بالقرب من الأفق مما هو عليه في الأعلى في السماء.
يشار إلى أن كوكب المشتري يكون على مسافة 365 مليون ميل عند أقرب نقطة له من الأرض، و601 مليون ميل عند أبعد نقطة له، وسيكون المشتري على بعد نحو 480 مليون ميل من كوكبنا مساء الخميس.
يذكر أن آخر مرة التقى فيها القمر بالمشتري كانت في 26 ديسمبر 2023.
يوم الحب أو عيد الحب أو عيد العشاق، يسمى بالإنجليزية Valentine’s Day هو احتفال من أصل مسيحي يحتفل به كثير من الناس في العالم في 14 فبراير حسب الكنيسة الغربية أو في 6 يوليو حسب الكنيسة الشرقية من كل عام، إذ يحتفلون بذكرى القديس فالنتين ويحتفلون بالحب والعاطفة حيث يعبر فيه المحبون عن حبهم لبعضهم البعض عن طريق إرسال بطاقة معايدة أو من إهداء الزهور وغيرها لأحبائهم.

القصة وراء عيد الحب

اقرأ أيضًا: «سببه الحرب» كيف بدأ الاحتفال بـ عيد الحب ؟
وتحمل العطلة اسم اثنين من الأشخاص لهما نفس الاسم فالنتين ويعتبرهم المسيحيون (شهداء) في سبيل المسيحية في بداية ظهورها، بعد ذلك أصبح هذا اليوم مرتبطًا بمفهوم الحب الرومانسي.
منذ القرن التاسع عشر، تراجعت الرسائل المكتوبة بخط اليد لتحل محلها بطاقات المعايدة التي يتم طرحها بأعداد كبيرة. وقد كان تبادل بطاقات عيد الحب في بريطانيا العظمى في القرن التاسع عشر إحدى الصيحات التي انتشرت آنذاك.
أما في عام 1847، فقد بدأت استر هاولاند نشاطًا تجاريًا ناجحًا في منزلها الموجود في مدينة ووستر في ولاية ماسشوسيتس؛ فقد صممت بطاقات لعيد الحب مستوحاة من نماذج إنجليزية للبطاقات. كان انتشار بطاقات عيد الحب في القرن التاسع عشر في أمريكا – التي أصبحت فيها الآن بطاقات عيد الحب مجرد بطاقات للمعايدة وليست تصريحًا بالحب – مؤشرًا لما حدث في الولايات المتحدة الأمريكية بعد ذلك عندما بدأ تحويل مثل هذه المناسبة إلى نشاط تجاري يمكن التربح من ورائه.
وتشير الإحصائيات التي قامت بها الرابطة التجارية لناشري بطاقات المعايدة في الولايات المتحدة الأمريكية إلى أن عدد بطاقات عيد الحب التي يتم تداولها في كل أنحاء العالم في كل عام يبلغ مليار بطاقة تقريبًا، وهو ما يجعل هذا اليوم يأتي في المرتبة الثانية من حيث كثرة عدد بطاقات المعايدة التي يتم إرسالها فيه بعد عيد الميلاد. كما توضح الإحصائيات التي صدرت عن هذه الرابطة أن الرجال ينفقون في المتوسط ضعف ما تنفقه النساء على هذه البطاقات في الولايات المتحدة الأمريكية.

Related Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى