منسق الإغاثة بالأمم المتحدة: العمليات العسكرية في رفح قد تؤدي إلى مذبحة في غزة

وقال وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية إن الموجودين في رفح، مثل جميع سكان غزة، ضحايا اعتداء لا مثيل له في كثافته ووحشيته ونطاقه. وقد أدت الحرب إلى مقتل أكثر من 28 ألف شخص – معظمهم من النساء والأطفال – في جميع أنحاء غزة، وفقا لوزارة الصحة.

وأضاف غريفيثس أن العاملين في المجال الإنساني- ولأكثر من أربعة أشهر- واصلوا القيام بما هو شبه مستحيل لمساعدة المحتاجين، على الرغم من المخاطر التي يواجهونها هم أنفسهم والصدمات التي تعرضوا لها.

ولكنه استطرد قائلا إن أي قدر من التفاني وحسن النية لن يكفي لإبقاء ملايين البشر على قيد الحياة، وتزويدهم بالطعام والحماية – بينما تتساقط القنابل وتنقطع المساعدات. هذا بالإضافة إلى انتشار اليأس على نطاق واسع، وانهيار القانون والنظام، وتعليق تمويل الأونروا.

وأشار إلى إطلاق النار على العاملين في المجال الإنساني واحتجازهم تحت تهديد السلاح ومهاجمتهم وقتلهم مُذكـّرا بتحذيره الذي كرره لأسابيع عن الحالة التي يرثى لها للاستجابة الإنسانية.

ومرة أخرى اليوم، يدق المسؤول الأممي ناقوس الخطر قائلا إن “العمليات العسكرية في رفح قد تؤدي إلى مذبحة في غزة، وقد تترك العملية الإنسانية الهشة بالفعل- على أعتاب الموت”.

 وحذر مسؤول الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة من افتقار العاملين في مجال الإغاثة إلى ضمانات السلامة والإمدادات والقدرات لمواصلة هذه الجهود. وأشار إلى أن المجتمع الدولي حذر من العواقب الخطيرة لأي غزو بري في رفح. وقال: “لا يمكن لحكومة إسرائيل أن تستمر في تجاهل هذه الدعوات”.

واختتم بيانه بالقول إن التاريخ لن يكون رحيما، وبالدعوة لإنهاء هذه الحرب.

Related Posts

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button